عند حلول مناسبة ما، حتى تجد الرجل في حيرة من امره، حيث يقترح فكرة ثم يغير رايه و ينتقل الى فكرة اخرى او ليحمل الهاتف ليستشير احد من اصدقائه او اقربائه، ليصل به الامر في بعض الاحيان الى اخد راي من بعض الصديقات المقربات، لمعرفة ما اذا كانت شريكته بحاجة الى هذا الغرض او انها معجبة بفكرة ما، يقوم الرجل بكل هذه الامور للوصول الى الهدية الامثل التي تنال اعجاب الزوجة وتجلب السعادة الى قلبها، لاظهار مدى اهتمامه و حبه و رغبته في ارضاء حبيبته.

احيانا قد لا تكون الهدية ناجحة بقيمتها المادية انما بالفكرة المميزة التي قدمت بها و المجهود الكبير الذي يبذله الشريك بنظر شريكته، ومن اقرب الهدايا الى قلب المراة هي التي تحتفظ بها مدى الحياة و استعمالها دائما لا لوضعها في مكان ما و نسيانها، وهنا ننصح الرجل بالطريقة المميزة التي عليه ان يقدم بها الهدية بالمكان و الزمان و تغليف الهدية بالامور التي تعطي للمراة قيمة و اهمية كبيرة، كما عليك الاستماع الى المراة في بعض الاغراض التي تشتريها للتقرب الى ذوقها و الانتباه لان بعض النساء يلمحن الى الهدايا التي يودن الحصول عليها.

لا تنسى ان باقة الورد التي ترافق الهدية لديها قيمة كبيرة و مفعول مميز على نفسية المراة و طاقة تحمل في طياتها الكلام الرقيق الذي يعبر عن المشاعر، واخيرا ايها الرجل عليك التصرف بطبيعية كاملة امام الزوجة لان في النهاية عليك ان تسعد في الهدية التي تتلقاها منك.