كيفية التعامل مع الشائعات الجارحة التي تطالك

 

التعامل مع الشائعات 

-  لا تساهمي في نشر الشائعات عامّة: بالرغم من أن مواجهة النار بالنار طريقة مغرية لغرور البشر بشكل عام، الاّ أن الانغماس في هذا المستوى المتدنّي من التعاطي أمر لا يستهويك حتماً. لذا، من أهمّ النصائح التي يهمّنا أن نسديها إليك في ميدان التعامل مع الشائعات إن طالتك أنت، أو طالت أحد الأصدقاء أو المقربين، أنّ تجعليها تنتهي عندك.

- واجهي المصدر: بدلاً من التخبّط بين الصدمة والمهانة ورغبة الانتقام وإن كنت تعرفين المصدر الذي أطلق الشائعة التي تطالك اشحني نفسك بالطاقة الايجابية وواجهيه بغية التبيّن من السبب الذي دفعه لنسج هذه الحكايا بحقّك. فهذه الخطوة ستفيدك في أمرين الاوّل أنّك ستشعرين بقدرتك وقوّتك على مواجهة المطبات الحياتية والثاني أنّك ستُسكتي بوقاً يذيع عنك الأخبار الخاطئة.
 
- ابقي رأسك مرتفعاً: في حال سمحت للحزن والضعف أن يتسللا اليك حتّى ولو لم تظهريهما، ستساهمين في إنجاح هدف الشائعة وهو هدمك والقضاء عليك نفسياً. لذا، فكّري أنّك أكبر من هذه الشائعة المزيّفة التي تطالك، وأنّك أكبر من المشكلة بشكل عام. لأنّ الأخبار الهدّامة لا تؤثّر على الشخصية الواثقة من نفسها، القوية والمستقلّة.

- ناقشي المشكلة مع شخص قريب: لن تحصلي ربّما على حلّ ساحر وعملي، ولكنّك على الأقلّ ستحصلين على جُرعة عاطفة ومعنويات تُنسيك الامر الذي أنت فيه وتمكّنك على اجتياز الصعاب بشكل أسهل.

- انتبهي لمن تعطين ثقتك: للأسف نعيش في عالم يكثر فيه ذوو الوجهين والشخصتين، فكي لا تكوني أنت المساهمة الأولى في خلق الشائعات من حولك، كوني متيقّظة جداً لجهة اختيار الأشخاص الذين تسلّمينهم ثقتك وتشاركينهم بأخبارك وتبوحين لهم بأسرارك، التي بقليل من الملح والبهار تصبح شائعة متكاملة الأجزاء. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق