هل تؤثر القهوة على معدلات الخصوبة

 

Large

مشروب لا يستطيع كثيرون أن يبدؤوا صباحهم بدونه، له جوانب إيجابية، لكن احذر، فللعلماء آراء مخالفة خاصة فيما يتعلق يتأثيرها السلبي على الخصوبة. 

هل تؤثر القهوة بالفعل على معدلات الخصوبة؟
الإجابة هي: ربما، فبعض الدراسات تشير إلى علاقة بين مادة الكافيين الموجودة في القهوة بكثافة، وبين معدلات التخصيب عند النساء، ومعدلات إنتاج الحيوانات المنويّة عند الرجال، لكن بعض الدراسات الأخرى لم تجد أي معلومات مثيرة للانتباه.
الاتحاد الأميركي للغذاء يعتقد بأن هناك أسباباً هاماً لأخذ الحذر، لأن الدراسات التي أجريت على الحيوانات أثبتت أن مادة الـ"كافيين" منعت التخصيب بالفعل، وأن البويضة الناتجة كانت صغيرة وغير مكتملة، لكن دراسات الحيوانات ليست كافية على كل حال.
 

يسهل استبعادها
وتعتبر القهوة أول وأسهل عنصر يمكن استبعاده من القائمة اليومية، لما لها من بعض التأثيرات السلبية على خصوبة الرجال، ويجمع الأطباء على أن استهلاك أقل من 300 غم (3أكواب) من القهوة، هو أمر لا بأس به، لكن زيادة المعدّل عن هذا، لن يكون قراراً سليماً.
أما عن المرأة، فإن القهوة لها قد تقلل من نسبة النجاح في التخصيب بنسبة معيّنة، ويربط العديد من العلماء بين هذه النسبة وبين تأثير القهوة على البويضات البشرية في الأنثى، حيث للقهوة تأثير يقوم بتقليل كفاءة هذه البويضات وجعلها أقل في الكفاءة بنسبة معيّنة.
ولكل هذه الأسباب ينصح الكثير من الأطباء، النساء والرجال على حد سواء، بتفادي شرب القهوة خلال فترة التخصيب، وذلك لتلافي أي احتمالية لتأثير القهوة على معدلات الإخصاب بأي شكل كان.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق