اسرار لا تعرفها عن الزعفران



الزعفران علاج لأمراض عديدة

تبين حديثا أن الزعفران ينشط القلب ويمنع ارتفاع وتسارع ضربات القلب في ما يسمى في الطب ب

Tachyarrythmias كما أنه يخفض كهرباء الدماغ خاصة في حالات الصرع حيث يعتبر دواءً مسكناً ومنشطاً للجهاز العصبي المركزي.

أظهرت عدة دراسات جديدة نشرت بمجلة ( Psychopharmacology ) ان للزعفران فوائد صحية متعددة مثل إبطاء التدهور العقلي في


حالات الإصابة بمرض الزهايمر كذلك


الوقاية من فقدان البصر بالأفراد المصابين بالضمور الشبكي المصاحب لتقدم العمر .


و اجرى علماء الدراسة الأولى اختبارات على حوالي 60 شخص حيث تم إعطائهم أما 30 مج من الزعفران يوميا أو عقار ( Donepezil ) المستخدم


لعلاج الخرف المصاحب لمرض الزهايمر .


و أظهرت النتائج بنهاية الدراسة ان للزعفران تأثير مماثل للعقار المعالج للخرف و لكن مع وجود أعراض جانبية قليلة للغاية مقارنة للعقار .


و أظهرت الدراسة الثانية ان الزعفران فعال خصوصا على المدى القريب في منع تراكم و ترسب بروتينات اميولويد بيتا المسببة لمرض الزهايمر .


ويعتبر زيت الزعفران مضاداً للألم والتقلصات ويزيل آلام الطمث وغشاء اللثة وهو مفيد جدا للجهاز الهضمي لأنه منبه للمعدة وشديد المفعول للأمعاء لذلك يدخل في صناعة الأدوية الحديثة التي تستعمل لطرد الديدان المعوية وكذا في الأدوية المستعملة في تنشيط الإفراز البولي* كما يدخل في تركيب بعض أنواع من الكحل المساعد في إزالة الغشاوة من العين. ويساهم الزعفران أيضا في معالجة السعال والتهابات القصبة الهوائية.

الزعفران يتحدى مرض العصر: السرطان!

في دراسة أجريت سنة 1999 ونشرتها مجلة’’ الطب والبيولوجيا التجريبية’’ المتخصصة* أثبت باحثون في المكسيك أن بالإمكان استخدام الزعفران كعامل وقاية من السرطان أو في البرنامج العلاجي المخصص لهذا المرض حيث يزيد من فعالية العلاج الكيماوي ويشجع آثاره المضادة للسرطان !!

ووجد الباحثون بعد مراجعة مجموعة كبيرة من الدراسات المخبرية والأبحاث العلمية التي أجريت على الحيوانات* أن الزعفران لا يمنع فقط تشكل أورام سرطانية جديدة* بل يساهم أيضا في تقلص وانكماش الأورام الموجودة. وأوضحوا بأن الفوائد الصحية للزعفران قد ترجع بصورة جزئية إلى محتواه العالي من المركبات التي تعرف بالكاروتينويد التي تشمل أيضا مادتي لايكوبين وبيتاكاروتين* كعوامل وقاية وعلاج من السرطان.

ويعتقد هؤلاء العلماء أن لايكوبين Lycopene قد يساعد في تقليل التلف المتسبب عن جزيئات الراديكالات الحرة Free radicals الضارة والذي يحدث طبيعيا عند معالجة الطعام في الجسم ويؤدي الى الأمراض والشيخوخة.
الجرعات المناسبه لتناوله:
تؤكد الأبحاث بأن كثرة أكل الزعفران تصدع الرأس وتنوم الحواس لذا ينصح بعدم الإكثار منه للحصول على غرام واحد من الزعفران الأصلي يلزم لذلك مائة زهرة وللحصول على نصف كيلو من نفس الصنف يحتاج 225 ألف زهرة من زهور الزعفران لذا كان سعره باهظ ،ويكفى غلى جرام واحد فقط مع لتر ونصف من الماء والشرب منه فيدخل السرور الى القلب كما يهدىء الاعصاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق