كيف تختارين شريك حياتك بنجاح ؟

كيف تختارين شريك حياتك ؟

كذلك يجب عليك إلقاء نظرة على عائلته بتمعن و طريقة تعاملهم معك، ومع عائلتك لأنك سوف يتحتم عليك الإندماج مستقبلاً داخل هذه العائلة، ومن أهم الأشياء عند إختيارك لشريك العمر أن يكون أولاً شخصاً متديناً ذلك لأن قربه إلى الله (عز وجل) يجعله يعاملك معاملة حسنة، وثانياً  أن يكون بينك وبينه توافق فى الفكر والطباع فإذا كنت مرحة وتحبى الضحك فقد تجدي صعوبة في التوافق مع الشخص الهادئ.
فترة الخطوبة هي الأنسب لمعرفة شريك حياتك
وإليك هذه النصيحة الهامه جداً عليك أولاً أن تحتكمي الى عقلك عند إختيار شريكك وتتركى عواطفك آخر شئ لأنك إذا رأيتيه بقلبك فقط، فلن تستطيعى أن تتعرفى على حقيقته التى من المحتمل أن تكون غير مناسبة لك، بل عليك أن تضعى فى اعتبارك أيضاً أن  الطباع لا تتغير وكما يقول المثل “أن الطبع يغلب التطبع” ، والخطوبة هى فترة جيدة للتعرف على الشخص المتقدم إليك ومعرفة صفاتة وطباعه وكذلك مميزاته وعيوبه وعلى أساس معرفتك لتلك المعلومات يمكنك أن تقررى مدى التوافق بينك وبينه فمثلاً إذا وجدتيه بخيل فأعلمى أن تلك الصفة لا تزول منه مهما حاولتى أن تغيريها فمحاولاتك جميعها ستؤول إلى الفشل.
اعرفي شريك حياتك من خلال معاملاته مع زملائه
اعرفي شريك حياتك من خلال معاملاته مع زملائه
امر آخر مهم وهو أن تكونى فى تلك المرحلة صريحة لأن صراحتك معه تجعله أيضا صريح وأن تسأليه عن كل شئ بمعنى أنه يجب عليك معرفتك لراتبه الذى يتقاضاه لكى تقررى إذا يكفى للعيش معاً أم لا وكذلك يجب عليك أن تسألى عنه فى مكان عمله ومدى علاقته بزملائه لأن من طريقة معاملته مع زملائه تكتشفين مدى أخلاقه، ويمكن لك عزيزتى أن تسأليه عن ماضيه.
وما إذا كان مرتيط من قبل أم لا ولكن أحذرى من أن تضعيها كتقييم لعلاقتك الحالية به، لأنه من الجائز أن تكون علاقته السابقة فشلت نتيجة الاختلاف فى الطباع أو عدم تفهم كلاً منهم للآخر.

كذلك يجب عليكى أن تضعى بعض الأساسيات لتلك العلاقة منذ البداية فمثلاً إذا كنت ترغبين فى أنجاب الأطفال في أول الزواج أو ترغبين فى العمل بعد الزواج أو لا ترغبين فعليك مناقشة كل شئ فى تلك الفترة، ففترة الخطوبة وضعت لمناقشة كافة التفاصيل الضرورية التى ستبنى عليها باقى حياتك، كما يجب عليك عزيزتى أن تقتربى فى ففترة الخطوبة من أهل الخطيب لتتعرفى عليهم وعلى طباعهم وصفاتهم لكى تقررى إذا كنت تستطيعين العيش معهم والأنخراط داخل تلك الأسرة الجديدة أم لا .

المصدر مجلة زنوبيا 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق