أغرب الأشياء التي تم إرسالها للفضاء الخارجي


أشياء ذهبت إلى الفضاء دون هدف علمي، وربما من أجل الربح المادي.

 

يقوم العلماء بإرسال البشر والحيوانات والنباتات للفضاء الخارجي لإجراء تجارب علمية بهدف معرفة تكوين التربة والمناخ، ومدى ملاءمته لبني آدم، وفي أوقات أخرى، يتم إرسال أشياء غاية في الغرابة، بطريق رسمية، أو من وراء "ناسا"!


قامت وكالة "ناسا" بإرسال3 مجسمات ليغو صغيرة الحجم في رحلة للفضاء الخارجي تزور كوكب المشترى، وتصل هناك في عام 2016 وتستمر بالدوران حول الكوكب لمدة عام كامل بهدف دراسة الغلاف الجوي قبل تحطمها على السطح، مجسمات الليغو تواجدت على متن الرحلة لتشجيع الأطفال على دراسة العلوم والتكنولوجيا.

قامت وكالة "ناسا" في عام 1977 بإطلاق مجموعة من التسجيلات الصوتية للعديد من الثقافات للفضاء الخارجي، بهدف بث أصوات البشر في الفضاء باستمرار، تضمنت الرحلة مجموعة من الأسطوانات الذهبية التي تم تسجيل الأصوات عليها، وكان من ضمن الأصوات المسجلة خطاب بصوت الرئيس الأميركي الراحل "كيندي".

في عام 2007، قام الصاروخ "أتلانتيس" بالانطلاق نحو الفضاء الخارجي وهو يحمل قطعة أثرية عثر عليها في ولاية "فيرجينيا" وتتضمن كلمة Yames Towne، بالإضافة إلى قطعة نقدية تحي ذكرى "جيمستاون" صاحب أول مستوطنة إنكليزية دائمة في الأميركيتين.

حادثة غريبة من نوعها، حيث قام مجموعة من رواد الفضاء باصطحاب 400 طابع بريدية معهم في رحلة انطلقت عام 1971، بهدف زيادة قيمتها وبيعها عند العودة إلى الأرض بعد سنوات طويلة، وكالة "ناسا" اكتشفت الأمر وفرضت عقوبات صارمة على رواد الفضاء حتى يكونوا عبرة لغيرهم.

رحلة "ديسكفري" التي انطلقت للفضاء الخارجي عام 1983 حملت معها سيف "لوك" الشهير الخاص بسلسلة أفلام Star Wars، وبالفعل انطلقت الرحلة وعادت للأرض بسلام، ولكن السيف لم يكن يتضمن 
أي قوى خارقة كما هو الحال في سلسلة الأفلام السينمائية.

قامت وكالة "ناسا" بوضع رماد الممثل "جيمس دوهان" على متن رحلة فضائية في الفضاء الخارجي، لتحقيق حلم الممثل الراحل الذي تولى دور البطولة في أولى مواسم Star Trek التلفزيونية.

"غريسوم" أحد المشاركين في رحلة فضائية تعد الأولى من نوعها بسرعة كبيرة، حيث تمكنوا من الوصول إلى الفضاء في 15 دقيقة فقط، ولكن بسبب السرعة الرهيبة انتهت الرحلة بالسقوط في المحيط الأطلسي، حيث اضطر "غريسوم" لرمي العملات النقدية التي يحملها معه والبالغ عددها 500 مليم، بهدف النجاة من الغرق، وهي العملات التي تم العثور عليها بعد مرور 30 سنة على الحادثة.

قفازات وكرات رائد الفضاء "آلان شيبارد" الذي ذهب بهم إلى الفضاء الخارجي على متن الرحلة "أبوللو 14" بهدف تجربة رياضة الغولف في الفضاء الخارجي، وبعد عدة ضربات غير ناجحة، قرر "آلان" إعطاء القفازات والكرات للمتحف الوطني للفضاء بعد أن استخدمها بنفسه على سطح القمر.

لم يكتف "تشارلز ديوك" بكونه واحداً من أصغر رواد الفضاء الذين صعدوا إلى القمر، بل قام بأخذ صورة عائلية له ولزوجته وأطفاله على سطح القمر، كما لو أنهم جاءوا معه في رحلة "أبوللو 16".

بطبيعة الحال كان لا بد من إرسال الدمية للفضاء الخارجي، نظراً للنجاح المذهل الذي حققته في سلسلة أفلام Toy Story، وكونه شخصية فضائية في الأساس هبطت إلى الأرض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق