النوم خلال الحمل

النوم خلال الحمل

الحمل
النوم مهمٌ جداً للإنسان سواءً كان رجلاً ام امرأة ام طفل، فالمرأة الحامل مثلاً تمر بتغييرات خلال فترة حملها وبالأخص خلال الشهور الأولى من الحمل، وذلك نتيجةً لأن الحمل يغير من بعض وظائف جسم الأم الحامل، ويشمل هذا التغيير النوم الذي يبدو للأم الحامل صعباً وغير منتظم خلال شهور الحمل التسعة، فخلال الأشهر الأولى من الحمل تشعر الأم الحامل برغبة لا تقاوم في النوم، أما خلال الأشهر الأخيرة من الحمل فالاستسلام للنوم يكون من الأمور الصعبة.
إليكِ الآن توضيح لوضع لحالة النوم التي تصيبك خلال شهور الحمل التسعة:
الأشهر الأولى من الحمل:
تشعر الأم الحامل في بداية الحمل برغبة شديدة في النوم طوال أوقات النهار، ويعتبر هذا الأمر ظاهرة معروفة ومألوفة ولا تعني وجود خلل صحي أو مشكلة في الهرمونات.
الأشهر الوسطي من الحمل:
تعتبر الشهور الوسطى بمثابة شهور استرخاء وهدوء وفيها تزول أعراض الأشهر الأولى المزعجة كالغثيان والقلق واضطراب النوم، لذا على الأم الاستمتاع بالراحة في هذه الشهور، وفيها يبدأ الجنين في الحركة داخل البطن وتشعر الأم بوجوده، فتتكاتف كل هذه العوامل لتشجع الأم على النوم الهادئ.
الأشهر الأخيرة من الحمل:
انطلاقا من الشهرين الخامس أو السادس من الحمل تزول حالة الهدوء شيئاً فشيئاً، وتجد الأم الحامل صعوبة في إيجاد وضعية مريحة للنوم، وتنتاب الأم بعض التشنجات من فترة لأخرى تجعل من نومها نوماً مضطرباً، بجانب تزايد حركة الطفل داخل البطن التي تساعد على إيقاظ الأم الحامل من النوم.
نتمنى أن تكوني قد تعرفتي على طبيعة نومك خلال الحمل، وإذا مررتي بتجربة خلال حملك لا تترددي في أن تخبرينا بها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق