معلومات يجب أن تعرفوها... إكتشفوا المكونات المقززة في أطعمتنا اليومية

معلومات يجب أن تعرفوها... إكتشفوا المكونات المقززة في أطعمتنا اليومية


تكثر الأخبار عن المكونات الغذائية التي تدخل في أكلنا اليومي، ويتساءل البعض عن مدى إفادتها للإنسان أو إلحاق الضرر بصحته.

قد لا يكون الطعام في أغلب الأحيان مضراً، إذ إنّ إدارة الغذاء والدواء وغيرها من الوكالات العالمية تخصص جهداً ووقتاً للتأكد من أن الإنسان لن يأكل منتجات قد تتسبب بوفاته.

ولكن التفكير بأنّ هناك مكونات قد لا تكون ملائمة، لا يدخل ضمن العملية الحسابية.
وفي ما يلي لائحة بمكونات غذائية يحقق "عامل القرف" نسبة عالية فيها.

الجيلاتين..
يشتق الجيلاتين، وهي المادة التي تضاف إلى حلوى الجيلو وغيرها من الأطعمة من الكولاجين، والأخير هو بروتين يتم تجميعه غالباً من جلود الحيوانات. وغالباً ما يشتق الجيلاتين المستخدم في الحلويات من جلد الخنزير.

طحن اللحوم..
 
تتمحور عملية طحن اللحوم حول الحصول على مادة متماسكة بعد جمع عظام ولحم الدجاج أو الخنزير وضغطها ميكانيكياً بهدف الحصول على مادة ليّنة كالعجين أو الزبدة. وهذه اللحوم تستخدم لصنع الـ"هوت دوغ" وغيرها من الأطعمة...

مونوأكسيد الكاربون..
 
غير خفي أنّ غاز المونوأكسيد الكاربون سام جداً، ولكن المفاجئ أنّ هذا الغاز قد يدخل أحياناً لتغليف أو لتعبئة اللحم المفروم وبعض أنواع الأسماك كالتونا مثلاً، وذلك للحفاظ عليها.

السكاكر..
تغلف السكاكر بمادة "الشيلاك" (Shellac)، وهي مادة لزجة مستمدة من إفرازات أنثى الـ"الكيريكا لاكا"، وهي حشرة تعيش في تايلاندا.

الحقن بالماء المالح..
تعمل المصانع على حقن اللحوم النيئة (ومعظمها من الدجاج) بالماء والملح وغيرها من المكونات لتعزيز النكهة، وزيادة وزن اللحوم قبل بيعها.

البكتيريا..
يتم الإستعانة بالبكتيريا للقضاء على الفيروسات التي تفسد الطعام، وذلك حفاظاً على الأطعمة الجاهزة المكونة من اللحوم، أوعلى الطعام المحفوظ في أكياس بلاستيكية.

الأمونياك..
الأمونياك مادة كيميائية حادة الرائحة تستخدم في بعض منتجات التنظيف المنزلية، ولكنها أيضاً تدخل في نطاق القضاء على بعض الجراثيم في لحوم البقر الدهنية. وهذه الطريقة تستخدم كخطوة أولية لتوقيف نمو الجراثيم في اللحوم.

المزيج الوردي..
 
يمكن الحصول على هذا المنتج عبر فتات من اللحم والكثير من الدهون، إذ تعمل مصانع الطعام على فصل الدهون عن اللحم عبر تذويبها، ثم جمعها مع مواد أخرى للحصول على مادة زهرية اللون تضاف إلى لحم البقر المفروم، ويرش بعدها الأمونياك.
ويُقدم المزيج على أنه لحوماً خالية من الدهون. وهذا ما تعتمده كثير من المطاعم التي تقدم الوجبات السريعة.

ثاني الفينول..
على الرغم من أنّ مادة ثاني الفينول "bisphenol A, or BPA" لم تعد تستخدم في الكثير من المنتجات، إلاّ أنه لا يزال من الممكن العثور عليها في بعض العلب والأوعية، ما قد يتسبب في مشكلات صحية، لاسيما في حال كانت الأطعمة حمضية مثل الطماطم، إذ يُتخوف من تسرب المادة إلى الأطعمة.

القندس..
يتم إستخراج بعض المنكهات الغذائية من غددٍ ذات رائحة بالقرب من الشرج عند ذكور وإناث حيوان القندس (وهو من القوارض المائيّة). وعلى الرغم من كلفتها المادية، نظراً للوقت المستغرق للحصول عليها، إلاّ أنّ هذه المادة تعتبر من الأكثر شيوعاً.

بنزوات الصوديوم..
توجد هذه المادة في المشروبات الغازية، وعصائر الفاكهة، والمربيات، والصلصات، والتوابل، والمخللات، وتتسبب في الكثير من الأحيان بوخز في الحلق.
وخلصت دراسة أجريت عام 2007 إلى أنّ مزيجاً من بنزوات الصوديوم، والصبغات الغذائية يرتبط بالحركة المفرطة في سلوك الأطفال.

المضادات الحيوية..
يتناول الأشخاص المضادات الحيوية لقتل الجراثيم، إلاّ أنّ المواشي والدواجن تنمو وتكبر أسرع بفعل المضادات وبالتالي يزيد الربح، إلاّ أن الإفراط باستخدام هذه المضادات قد يتسبب في مقاومتها.
وبالتالي يقلق الباحثون من إنتقال الأمراض عبر الأطعمة بفعل مقاومة الحيوانات للمضادات الحيوية.

الكارمين..

 

الكارمين وهو ملوّن أحمر للطعام، يمكن الحصول عليه من الدودة القرمزية، حيث تغلى الحشرات المجففة في الماء لاستخلاص اللون.
يدخل هذا الملون في صنع المثلجات، والليموناضة، والفاكهة الحمضية مثل الليمون الهندي (Grapefruit). وأظهرت التقارير أنّ التلوين قد يتسبب بحساسية شديدة لدى بعض الأشخاص.

السليلوز..
تستخدم مادة السليلوز، المستمدة من لب الخشب والقطن في صناعة الورق، ولكن تستخدم أحياناً في بعض المنتجات الغذائية.
يضاف السليلوز إلى الجبن المبشور، وإلى المثلجات، وتوجد طبيعياً في الذرة. وهي مادة غير مضرة.

الطحالب البحرية..
مادة الكاراجينان، المستخرجة من الأعشاب البحرية هي مادة هلامية، تستخدم للتكثيف ولمنع مكونات الأطعمة من التفكك.
قد يتم حقن الدجاج النيء أو غيرها من اللحوم بهذه المادة للاحتفاظ في المياه بداخلها. وكذلك تستخدم هذه المواد في منتجات الألبان مثل الجبن والمثلجات، وفي الحليب بالشوكولا منعاً من فصل الكاكاو عن الحليب السائل.

الدخان السائل..
يتكون الدخان السائل عبر حرق نشارة الخشب، والحصول على المكونات في الماء أو الزيت النباتي. يمكن شراء هذا المنتج، وإضافته إلى الصلصات واللحوم، لإعطائها نكهة وكأنها مشوية.

يعاني الكثير من الناس من آلام في المعدة، وقد يكون كل عضو في الجهاز الهضمي معرضاً لإنتكاسة ما، لذا لا بد من الإطلاع أكثر وأكثر حول سلامة الغذاء، والمكونات الفعلية للأطعمة التي نتاولها عادةً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق