عشر نصائح كيف تبادل مشاعر الحاسدين وتتعامل معهم

عشر نصائح كي تصبح حسوداً شرساً جداً


  الحسد ؛ ذلك الخلق المشين الذي نستعيذ من شر أصحابه يوميا تقريبا في كل صلاة ... ذلك الخلق الذي يخلق الكراهية ويولد الكذب وينجم عنه الشر لو تملك صاحبه.

ومن الواجب علينا أن نعترف بالواقع أن هذا الخلق يتزايد وجوده في مجتمعنا ويكاد يفتك بالحاسد والمحسود ... ولأننا نريد تحذير الناس منه سنلجأ لاسلوب النصيحة السلبية الذي استخدمناه في السابق  بحيث نعطيكم عشر نصائح لتصبحوا حسودين والهدف طبعا أن نتجنبها :


١- لو نجح احد أصدقائك فلا تحاول تقليده بالعمل واكتف بأن تصفه أمام الناس بالمحظوظ وأنه غبي لكن الحظ لعب لعبته معه .

٢- لو كان هناك زميل عمل أو دراسة متفوق عليك فلا تبذل جهدا فيكفيك أن تخلق قصص كاذبة حوله مع بعض المبالغات .

٣- ضع تمثالا مكسورا حيث تنام وتأمل وتغزل به صباحا ، فالحسود يغيظه منظر التمثال الكامل ويريحه الناقص المكسور.

٤- لو نجح قريب منك أو صديق في حياته فكرر لنفسك القول :" آه لو كنت مكانه " ويفضل تخفيف العلاقة معه قدر المستطاع والمبالغة بتضخيم تصرفاته واعتبارها غروراً.

٥- سواء طلب رأيك من تحسده أو لم يطلب بادر لتقديم قائمة بملاحظاتك السلبية عنه في كل مجال حتى لو بشرب الماء.

٦- يفضل تخويف من تحسده من كل شئ يزيده نجاحا ولا بأس من الاستعانة بمقارنته مع من هم افضل منه لعل وعسى قتلت رباطة جأشه وعزيمته.

٧- أقنع نفسك بأن نجاح الاخرين حولك مؤقت وأنه سوف ينهار فجأة.

٨- أقنع نفسك بأن نجاح الاخرين خطر عليك مما يؤجج نار الحسد في قلبك ويجعلك تضرب كالأحمق فاقد الأعصاب.

٩- كن مغرورا لدرجة لا تطيق أنت بها نفسك ، فمن نتائج الغرور المؤكدة الحسد.

١٠- تذكر بأن الحاسدين لهم فرص أكبر في الدنيا لانهم لا يلتزمون بمبادىء الأخلاق ولا يؤمنون إلا بمصلحتهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق