ماء الصنبور من أهم أسباب تلف الشعر!!

غسل الشعر عادة ما يكون عن طريق الماء الموجود في الصنبور، ونحن لا نعلم مدى تأثير هذه المياه على صحة الشعر وذلك بما تحتويه من معادن من الممكن أن تؤثر سلباً على الشعر، ويقول الباحثون إن المعدن الموجود في الأنابيب يترسب في الشعر ويؤدي إلى تشقق أطرافه وضعفه وفقدانه للمعانه، ويفاقم التلف الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية.
وقالت الدكتورة جنيفر مارش الباحثة المشاركة بشركة بروكتور اند غامبل: "النحاس لا يوجد بمقادير كبيرة ولكنه يكتسب أهميته من حيث أنه يعمل كمحفز نشط، فالنحاس يأتي من ماء الصنبور بينما يعمل الشعر كالإسفنج من حيث خاصيته في الامتصاص ومن ثم يترسب فيه النحاس بمرور الزمن".
وكانت الدكتورة مارش وزملاؤها قد قاموا بتحليل خصل شعر مأخوذ من 450 امرأة من مختلف أصقاع العالم، ووجدوا أن معظمها يحتوي على ما بين 20 إلى 200 ذرة من النحاس في كل مليون جزئ من جزيئات شعرهن، بينما احتوت خصلات أخرى على أكثر من 500 ذرة في المليون.
وبما أن نمو الشعرة الواحدة قد يستغرق ثلاث سنوات فإن مستويات الترسب قد تزداد بمضي الوقت، وهذا يؤثر في الطبقة الخارجية للشعرة والمعروفة باسم الإهاب، ما يفقد الشعرة بريقها ولمعانها ويجعلها أكثر عرضة للتلف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق