كيف تعالج التعب


التعب هو العارض الأول لتنبيه الجسم إلى أن شيئاً ما يتم بشكل خاطئ. التعب لا يعني بالضرورة مرضاً لكنه بالتأكيد مؤشر سلبي. الكثير من الناس يهملون التعب من باب أن الحياة كلها تعب بتعب ولا داعي للقلق من أمر أكثر من طبيعي إلا أن الواقع غير ذلك تماماً. التعب قد يكون مؤشراً على أمر خطير يمكن أن يحدث إذا لم يتم تداركه في الوقت المناسب.
كيف يمكن أن نتدارك التعب أو نخفف منه؟ فيما يلي بعض الأمور الأساسية المتعلقة بالتعب والتي يمكن أن تساعد على تمييز التعب العادي عن التعب المرضي:
 تناول ثلاثة وجبات لتقضي على تعب الجوع. فتناول وجبة واحدة مليئة يسبب تعباً دون جدوى
 نوّع الطعام وتجنب الافراط بكل أنواعه. لا تفرط في الأكل الزائد من نوع محدد من المواد الغذائية ولا تفرط في الامتناع عن تناول بعض المواد بسبب نظام غذائي (الشوكولا، السكر، الملح،...ليست مواد محرمة)
 تناول الأدوية حسب إرشادات الطبيب وليس كما يحلو لك. ولا داعي للتنبيه أن المخدرات محرمة.
 مارس أي نشاط فيزيائي. رياضة أو مجرد مشي إلى العمل أو حتى اللعب مع الأطفال. تجنب الامتناع عن النشاط الفيزيائي بحجة الوقت أو طبيعة العمل. يمكن القيام بأشياء كثيرة بطرق مختلفة لتحريك الجسم كلما أمكن.
 نم جيداً واعمل جيداً وامرح جيداً. فكل شيئ له وقت ولا يجوز أن يتعدى العمل على النوم أو النوم على التسلية...
 حدد هدفاً واضحاً في حياتك وعلى مدى طويل. هدفك يجب أن يأخذ بعين الاعتبار قدراتك وأنت الأقدر على معرفتها. العمل بدون هدف واضح منهك. والعمل فوق طاقتك قاتل.
 تعلم الصبر. الصبر يقيك تعب الأعصاب عندما تعترضك المشاكل. أصر على تحقيق ما تصبو إليه وإن احتاج هذا الأمر لوقت طويل فلا بأس.
عندما تقضي على أسباب التعب العارض تعيش أفضل والأهم من ذلك تستطيع أن تستشعر العوارض الصحية أسرع. وتعالجها بالتالي أسرع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق