بالصور.. أكبر عائلة للأقزام فى العالم

“عائلة جونسون” أكبر عائلة للأقزام والفرق الوحيد بينهم وبين أى شخص آخر هو أنهم صغار بعض الشئ، فقد يبدو هؤلاء الأقزام مختلفين بالنسبة لأى شخص آخر فى العالم الخارجى.
يعيش أمبر وترنت جونسون فى بارنسفيل، جورجيا، ولديهم 5 أطفال مما يجعلهم أكبر عائلة للأقزام، فهم يعانون من نوع من القزامة يؤثر على الأطراف.
وقالت جريدة الديلى ميل البريطانية إن عائلة جونسون يطلقون على أنفسهم “الحياة الحقيقية للأقزام السبعة” ويقولون إنهم يسعوا جاهدين لتربية أطفالهم فى هذا العالم الذى لم يبن لهم.
تحدث جونسون فى حوار مع باربارا والترز على قناة أى بى سى وشرح لها مدى جهده فى محاولة جعل الأشياء طبيعية لأولادهم الخمسة وتشجيعهم دائما وتحفيزهم لكى يتغلبوا على الصعاب، فعلى سبيل المثال يعلمهم أن يضعوا الكراسى ليصلوا إلى الخزائن واستخدام العصى لفتح المصابيح.
يقول ترنت إن عائلته كلهم كانوا أقزام ولكن عائلة أمبر كان حجمهم كاملا، وكانوا يعرفون بأن أول طفل لهم قد يولد طويل القامة، ولكنهم اكتشفوا بعد 31 أسبوعا أن جونة قزمة أيضاً.
وأضاف ترنت بأنهم كانوا سعداء جدا لأنهم كانوا يريدون أن يصبح أطفالهم مثلهم.
كانت ولادة الطفلة البيولوجية الثانية إليزابيث صدمة مؤلمة جدا بالنسبة لأمبر لأن طولها كان فقط 24 بوصة.
ترنت و أمبر كانا يرغبان فى أن يكون لديهم أسرة كبيرة، وبدلاً من أن يعيش الزوجان فى صدمة حمل أخرى فقرروا تبنى 3 أقزام من مختلف أنحاء العالم. آنا من سيبريا، ألكس من جنوب كوريا، إيما من الصين.
ترنت لم يحصل على أموال لتبنى هؤلاء الأطفال ولم يتلقى أى مساعدات من الحكومة فى تربية أطفاله على الرغم أنهم يعتبرون من ذوى الإعاقة ويعتمد على المنح ومحاولة إنجاحها.
وقال ترينت: “نحن نعيش فى وسعنا، ونحاول أن نفعل كل شىء بأنفسنا”.
وأضافت أمبر أن الأسرة تتعرض لمضايقات كثيرة فمثلا بعض الناس يوقفوننا فى الشارع لالتقاط صور فوتوغرافية لنا.
أما بالنسبة للأطفال، نحاول أن نحفزهم للاستمرار فى حياتهم فعندما كانت إليزابيث فى الصف الثالث، دعاها زملاؤها “بالقزمة” وقالت ببساطة: هذه هى الطريقة التى جعلنى الله بها والتى أرادها لى”.
بالصور.. أكبر عائلة للأقزام العالم
بالصور.. أكبر عائلة للأقزام العالم
بالصور.. أكبر عائلة للأقزام العالم
بالصور.. أكبر عائلة للأقزام العالم
بالصور.. أكبر عائلة للأقزام العالم
بالصور.. أكبر عائلة للأقزام العالم
المصدر اليوم السابع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق