مواصفات غطاء الرأس الذي يمنحك شعراً صحياً


قد تعاني بعض السيِّدات من مشاكل متعلِّقة بالشَّعر، كالتساقط، والملمس الدهنيّ، وغيرها من المشاكل التي قد يُرجع البعض أسبابها إلى غطاء الرأس، في حين أنَّ غطاء الرأس يُعتبر بريئاً من أيّ مشاكل أو تلفٍ قد يتعرَّض له الشَّعر.
فما هي الأسباب الحقيقيَّة وراء هذه المشاكل؟

بدايةً يُعتبر الغذاء هو المؤثِّر الأوّل في بصيلات الشَّعر؛ فالبروتينات، كالأسماك واللحوم والبيض والدجاج، وكذلك الفاكهة والخضَر الطَّازجة، تُعتبر من أكثر الأطعمة المفيدة للشَّعر والمغذّية لبصيلاته.
وإذا كان شعرك دهنيّاً، يُفضَّل أن تقومي بالتقليل من نسبة الدُّهون، في مقابل الإكثار من تناول الخضَر، كالفجل والبصل والجزر والثوم والسبانخ، إضافة إلى الإكثار كذلك من تناول العسل واللبن.

والآن، لا ينقصكِ سوى خطوة واحدة حتّى تحصلي على شعر صحيّ خالٍ من التقصُّف والتساقط أو غير ذلك من المشاكل الأخرى. وتتمثّل تلك الخطوة في اختيار غطاء الرأس المناسب، لذا "سيِّدتي نت" ينصحكِ بما يلي:
اختيار غطاء الرأس ذي النسيج المتماسك الذي لا يتخلّله الضوء أو الأتربة؛ فإذا كان النسيج شفّافاً ورقيقاً وغير متماسك، فهو بذلك سيترك فرصة كبيرة لأشعة الشمس فوق البنفسجيَّة الضَّارة كي تتخلّل إلى الشعر وتضعفه.
إضافةً إلى ذلك، يُفضَّل اختيار غطاء الرأس ذي الألوان الدَّاكنة؛ لأنَّ تلك الألوان توفِّر وقاية أكبر من الأشعة الضَّارة، وذلك نتيجة لامتصاصها تلك الأشعة.

كما يفضَّل اختيار الأقمشة القطنيَّة التي تسمح بتدفّق وتخلّل الهواء إلى الرأس، كي يكون باستطاعة فروة الرأس أن تتنفّس بحريَّة.
وعليكِ تجنُّب ارتداء الأقمشة الصناعيَّة قدر الإمكان، لأنَّها وبعكس الأقمشة القطنيَّة تقوم بالاحتفاظ بالماء والدُّهون بكميَّات كبيرة في الشَّعر وفروة الرأس، ممّا يسمح بزيادة معدَّلات نمو الجراثيم التي تؤدِّي إلى مشاكل عديدة، كالقشرة وغيرها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق