والت ديزني .. الرجل خلف أفلام الكارتون




التر إلياس "والت" ديزني (Walter Elias "Walt" Disney) مخرج أمريكي مشهور، ومنتج وكاتب وممثل صوتي ورجل أعمال، لكنه أشهر كرائد في مجال التحريك، وهو مؤسس شركة "والت ديزني" وهو أيضاً مخترع المنتزه الشهير "ديزني لاند" وعرف عن ديزني كونه راوي قصص بارع ونجم تلفزيوني كبير ومع فريقه، اخترع عددًا من الشخصيات المتحركة الأكثر شهرة في العالم ونذكر من بين هذه الشخصيات "ميكي ماوس" و"دونالد داك".

كما أن والت ديزني يعد أكثر شخص في التاريخ يحصل على أكبر عدد من جوائز الأوسكار فقد فاز بـ 22 جائزة أوسكار وترشح لـ 37 جائزة أوسكار، بالإضافة إلى حصوله على 3 جوائز أوسكار تكريمية فخرية.

حياته
في الخامس من ديسمبر عام 1901 أنجب "إلياس ديزني" أبنه "والت"، وبعد قرابة خمس سنوات انتقلت العائلة إلى "مارسيلاين – ميسوري"، وكبر والت قليلاً، وأصبح محبوباً من قبل الجميع، وفي عام 1909 التحق والت بالمدرسة، ولكن ما إن اعتاد على أجوائها، حتى أصيب والده بمرض شديد، وقارب على الموت، لكنه تعافى ببطء فإضطر إلى بيع المزرعة.

وعندما وصل ديزني إلى الصف الخامس، انطلقت شرارة الفن المسرحي والسينمائي، حيث أحب  الفن المسرحي، ودرس أفلام شارلي شابلن لتعلم الأداء، كما قام برسومات كاركاتورية للمدرسة، وهكذا اكتشفت موهبته بالرسم، وعندما أكمل "والت" السادسة عشر قرر  الالتحاق بمكتب البريد، وبعد فترة وجيزة من ذلك، انضم للعمل في الإسعاف بعد سفره إلى فرنسا، ثم التحق بالجيش.

العودة
عاد ديزني إلى أمريكا ليبحث عن وظيفة جديدة، وكانت لديه رغبة كبيرة في العمل في مجال الأفلام ورسوم الكاريكاتير، حيث تقدم للعمل بصحيفة، ولكنه رفض بسبب عدم مقدرته علي رسم الكاريكاتير الساخر الذي تريده الصحيفة، بعد ذلك وجد عملا لدى مؤسسة "بيسمن" (Pesman) مقابل 50 دولار شهرياً، وكان يقوم بتصميم غلاف البرنامج الأسبوعي لمسرح نيومان.

خلال عمله الأول هذا، التقى والت ديزني بشاب في مثل عمره لديه نفس إهتمامات ديزني، وقام الشابان عام 1920 بإنشاء مؤسسة تحمل اسم "فنانون التجارية إيوركس - ديزني" وأصبحت الشركة تعمل في مجال الدعاية والإشهار، لكن هذا الأمر لم يلبِ طموحات ديزني، لذلك بدأ بإنجاز أفلامه الخاصة وبيعها لصالح مسرح نيومان، حيث لم تكن تتجاوز أفلامه الكرتونية أكثر من دقيقة واحدة، ومع ذلك فقد أغرت الجماهير وسحرتهم لأنها كانت تنبض بمشاكلهم وتنتقد أوضاعهم وهمومهم، وبعد إحساسه بمدى أهمية أفلام الكرتون قرر بأن يرحل من هذه المؤسسة.

بداية أفلام الكارتون والفشل
عام 1922 ، أطلق ديزني مؤسسة (Laugh-O-Grams, Inc) التي تنتج أفلاما قصيرة بالرسوم المتحركة، استمد أحداثها من قصص الساحرات وقصص الأطفال،  كانت هذه الأفلام القصيرة تباع بسهولة وكانت لديها شعبية كبيرة، لكن التكاليف كانت أكثر من الأرباح،  وبعد انتهائه من فيلم "أليس في بلاد العجائب"، أعلنت الشركة إفلاسها وكان ذلك في عام 1923، واستطاع ديزني انقاذ كاميرا ونسخة من عمله الأصلي "أليس" من أيدي الدائنين وبعد جمع بعض المال من أخذ الصور الفوتوغرافية لصالح بعض الصحف المحلية، توجه ديزني غربا نحو هوليوود ليبدأ من جديد.

ديزني في هوليوود
استطاع ديزني بهوليوود من خلال فيلم "أليس في بلاد العجائب" وفيليمن قصيرين آخرين بأن يقوم بعرض موهبته، وبعدها حصل على الدعم المالي من عدة جهات ليبدأ عمله مره أخرى، حيث وصلت شركته ديزني برودكشنز للعالمية التي أسسها ولكن دون تحقيق الأرباح بسبب أن منتجاته كانت غالية الثمن، وكانت نقطة التحول لديزني كانت عام 1937 من خلال فيلم كارتون سينمائي طويل  وهو "سنو وايت والأقزام السبعة" حيث حقق أرباح جيدة من هذا الإنتاج، وكان نجم شباك التذاكر.

بدأ بعدها ديزني بعمل ثلاثة أفلام أخري وهي "بينوكيو"، و"بامبي" و"فانتازيا"، وبالرغم من الميزانية الكبيرة إلا إنها لم تكن ناجحة في البداية في الأسواق الأمريكية، وزادت الأمور سوءاً عندما اندلعت الحرب العالمية الثانية مع إصدار الأفلام الثلاثة مما دمر السوق الأوروبية المربحة ومع ازدياد ديون الإنشاء كان البديل الوحيد للتمويل هو بيع أسهم الشركة للجمهور، حيث جمع حوالي ثمانية مليون دولار لرأس المال، مما أنقذ الشركة مرة ثانية.

من السينما إلي التلفزيون
وبالرغم من أن الشركة تحولت إلى شركة عامة فلم تكن هذه هي نهاية "ديزني برودكشنز" فقد كان والت ديزني يدير الشركة بسيطرة تامة على كل التفاصيل ولم يكن يحبذ تفويض أي مسئوليات أو واجبات إلى للمساهمين، وقد أصبح ديزني تعباً من أفلام الكرتون والسينما، لذلك حول اهتمامه إلى حلم آخر، وهو إقامة حديقة للتسلية، لذا حاول إقناع مجلس الإدارة وبعض المصارف بذلك المشروع ولكن رُفض  طلب ديزني للحصول على التمويل، وفي ظل حماسه الشديد للحصول على المال من أجل تحقيق حلمه، تحول إلى مصدر آخر لرأس المال وهو التليفزيون.

وافق ديزني على إقامة مشروع مشترك مع تلفزيون "أي بي سي" (ABC) مقابل 5 ملايين دولار من التمويل للحديقة، وافق بعدها ديزني على بث ميكي ماوس في التلفزيون عام 1950 ، وهنا بدأ الفأر "ميكي ماوس" يشتهر، حيث كان أول ظهور لميكي ماوس عام 1928 لكنه لم يكن مشهوراً، حيث لم يكن الفأر ميكي في البداية بهذا الشكل،  فلقد أجريت الكثير من التعديلات عليه حتى أصبح بالشكل الذي نراه الآن، و الجميل بالموضوع بأن أول من قام بأداء صوت ميكي هو ديزني نفسه.

شركة ديزني الآن
توفى  ديزني عام 1966 مخلفاً ورائه شركة عملاقة في مجال الرسوم المتحركة، ولكن الشركة لم تنتهٍ بموته بل نمت وتطورت أكثر وأكثر، حيث أصبح لدى الشركة الآن أكثر من  150 ألف موظف وما يزيد عن 40 مليار دولار من العائدات، بالإضافة إلى حدائق ديزني حول العالم، ومنحت الشركة اسمها التجاري عبر قنوات تسلية مختلفة مثل قناة ديزني تلفزيونية، وإذاعة ديزني، وإنتاج ديزني المسرحي، ومن أشهر أفلام الشركة الآن هي سلسلة "قراصنة الكاريبي".


المصدر : ebteckar

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق