كيف تم قمع الإعلام في تركيا خلال الأحداث الأخيرة؟

 

إقالة 22 صحفيًا تركيًا وإجبار 37 آخرين على الاستقالة على خلفية احتجاجات تقسيم!

أعلن اتحاد الصحفيين الأتراك أن 22 صحفيا على الأقل تم طردهم من وظائفهم على خلفية احتجاجات ميدان «تقسيم»، فيما اضطر 37 آخرون للاستقالة.

 ونقلت صحف تركية، الثلاثاء، عن رئيس قسم إسطنبول بالاتحاد جوغان دورموس قوله إن «22 صحفيا طردوا من أعمالهم، وأجبر 37 على تقديم استقالاتهم منذ 27 مايو الماضي عندما بدأت مجموعة من المدافعين عن البيئة احتجاجاتهم في حديقة جيزي بوسط إسطنبول ضد خطة حكومية خاصة بالحديقة».

واعتبر دورموس أن حوادث الطرد والاستقالة ترتبط بسياسات الرقابة، التي تتبعها بعض وسائل الإعلام في التعامل مع قضية حديقة جيزي، مضيفا أن العاملين في المجال الإعلامي يبذلون ما بوسعهم لمقاومة الضغط، الذي يفرضه عليهم مسؤولوهم في وسائل الإعلام والحكومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق