ضجيج الأذن ( طنين الأذن) الأسباب والعلاج


<!-- google_ad_section_start -->>> ...... طنين

&---نبذة---&

- نتيجة ثورة مكبرات الصوت وأزيز الطائرات وآلات النفخ الموسقية ،أصبح هناك رنين في الأذن يسمي طنين الأذن ، وهو عبارة عن علة مرضية ستسمع الكثير عنها. الأشخاص المختلفون الذين يعانون من طنين الأذن يسمعون أنواعاً مختلفة من الأصوات تترواح من الهدير المنخفض إلى الصراخ الطويل الحاد وغيرها في أذان واحدة أو الاثنتين. بالنسبة لبعض الناس ، هذا الطنين يمكن أن يكون متواصلاً ، بينما بالنسبة للبعض الآخر فهذا الصوت يمكن أن يظهر ويختفي ، ويتراوح تأثر المصابين به من الانزعاج إلى الجنون. الكثير من الاشياء يمكنها أن تسبب طنين الأذن ،ولكن أكثرها شيوعاً هو تلف النهايات العصبية في الأذن الداخلية ، إن التدهور في الحالة يزداد بالشيخوخة والضجيج كما يقول توماس جي. بالكاني ،دكتوراه في الطب ، ورئيس لجنة السمع والتوازن في الأكاديمية الأمريكية لعلوم الأذن والحنجرة ،وجراحات الرأس والعنق . وغالباً يحدث الطنين نتيجة مجموعة من الأسباب. الأشخاص المعرضون لضجيج الشديد لفترات طويلة من الوقت – كعمال المصانع مثلاً من الأمثلة التقلدية – أكثر تعرضاً للإصابة به. وهو ينتج عن أصوات تتولد داخل الاذن نفسه ويعاني منه 15% من الأشخاص في فترة معينة من حياتهم.ويشعر به الأشخاص غالبآ أثناءالسكون، لذلك فهو أمر مزعج للنوم.

وللمساعدة على التحكم في هذا الطنين ، ثمة تغيرات في اسلوب الحياة يمكنك القيام بها كما يقول د. بالكاني. تقليل كمية الأملاح التي تتناولها والتوقف عن تناول القهوة والشاي والكولا والتبغ. لأن هذة الأشياء تزيد من إثارة نهايات عصب السمع وتؤدي إلى تفاقم المشكلة . مارس التمرينات الرياضية يومياً لتحسين الدورة الدموية . جرب العمل في جو من الاسترخاء وتأكد أنك تحصل على كفياتك من الراحة . العلاجات العشبية يمكن أن تكون فعالة أيضاً.

-وهو سماع أصوات خافتة غير موجوده بالأذن كصوت رنين أو >دوشة< أو >زنة< وقد يسمع الطنين في أذن واحدة أو في كلتا الأذنين، وقد يكون مستمراً أو متقطعاً وقد يسمع ليلاً فقط عند النوم وقد يسمع ليلاً ونهاراً والمريض عادة ما يقلق من الطنين لظنه أن هناك شيئاً بداخل مخه وربما ورم يصدر هذا الصوت والحقيقة قد يكون السبب بسيطاً جدا كوجود مواد شمعية بالأذن وقد يكون السبب ورما بالمخ وقد لا يكون هناك أي سبب فيجب على الطبيب أخذ الحيطة وعمل الفحوصات المطلوبة من قياس للسمع للتأكد من وجود تيبس بعظمة الركاب من عدمه وعمل أشعة مقطعية على الأذن للتأكد من عدم وجود ورم عصب الأتزان

<!-- google_ad_section_start -->>> ...... طنين
الطنين يمكن تقسيمة نوعين

1-طنين مع ضعف في السمع:
و هو عرض لامراض كثيرة تصيب الاذن سواء كان السبب
من الاذن الخارجية كابسط الاشياء انسداد الاذن الخارجية بالشمع او التهابات او ثقب في طبلة الاذن اوالاذن الوسطى كالتهابات الاذن الوسطى ((وهذا النوع من الطنين يكون عبارة عن وش مثل صوت موج البحر))
او الاذن الداخلية كضعف العصب السمعى وضعف السمع ((وهذا النوع من الطنين يكون مثل الصفير ويزيد عند النوم او الهدوء ويختفى في الزحمة والضوضاء))

2-طنين بدون ضعف في السمع:
وفي هذا النوع قد يكون سبب الطنين اصابة في الفك او ضرس عقل مختفى او خشونة فقرات عنقية او مرض عام كارتفاع الضغط او انخفاضه او فقر دم او زيادة هرمونات الغدة الدرقية او كعرض لتناول ادوية معينة مثل الكينيين دواء الملاريا الشهير وغيرة من الاسباب الاخرى
عادة طنيين الاذن لايصاحب بغشاوة في العين او صداع الا ان كان هناك سبب عام لهذه الشكوى او وجود مرض اخر مصاحب



أسبابها:

- التعرض طويل المدى إلى الضجيج المرتفع وتدهور الحالة العصبية في الأذن الداخلية أيضاً بسبب التقدم في السن من أهم الأسباب بالرغم من أن طنين الأذن يمكن أن يحدث أيضاً بسبب الحساسية وارتفاع أو انخفاض ضغط الدم وفقر الدم وتناول بعض الأدوية مثل الأسبرين . والأورام ، ومشكلات الدورة الدموية، ومرض السكر ، وأمراض الغدة الدرقية وتفاعلات الأدوية يمكن أن تؤدي إلى ذلك أيضاً.

-وجود ضعف بالسمع مع الطنين
طنين فقط: وهو إما مسموع لدى المريض ويسمعه
الطبيب أو يسمعه المريض ولا يسمعه الطبيب
أ- يسمعه الطبيب: وجود أنيوريزم بشريان المخ أو وجود تقلصات بعضلات الأذن الوسطى
ب- لا يسمعه الطبيب: في حالات ارتفاع الضغط وانخفاضه وحالات الانيمياء الحاده وحالات تسوس الأسنان، وأمراض فقرات العنق واضطرابات الغدة الدرقية وبعض أمراض القلب والأوعية الدموية وقد يكون وهما في بعض المرضى النفسيين·

معالجة الطنين

- علاج المسبب إذا وجد سبب مباشر له
اطمئنان المريض بعدم وجود ما يشكل خطورة على حياته
سماع صوت هادئ قبل النوم لتلافي سماع صوت الطنين أو سماع موجات إذاعية غير محددة
استخدام سماعة ماسكر الطنين
العلاج بالأبر الصينية أو بالأعشاب الطبية
إذا لم تجد الطرق السابقة تعلم كيف تعيش معه وتتجاهل الطنين

- بعد إجراء فحص لإستبعاد أي أسباب أخرى، يبحث الطبيب معك بعض الطرق لتدبير أمر الطنين وتشمل الطرق:
1- إستخدام حاجب سمعي أو قناع (masker) وهو أداة تشبه سماعة الأذن تولّد أصواتآ دون نغم وتحجب الطنين.
2- يجد بعض الأشخاص في جهاز الراديو الموضوع تحت الوسادة وسيلة مفيدة لقضاء ليلة نوم هادئة
3- المعالجة بالعقاقير: فأحيانآ يمكن أن يسبّب الطنين تشوشآ وإزعاجآ حادّين، وفي هذه الحالة يصف الطبيب بعض الأدوية المهدئة أو المضادة للإكتئاب.
4- إستعمال سدادات الأذن.
5- تجنب النيكوتين والكافيين.
6- تخفيض جرعة الأسبرين إن كانت هي السبب أو إستبداله بدواء آخر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق