اخطار السواد تحت العيون , السواد تحت العيون قد يكون مؤشرا لامراض خطيرة

السواد تحت العين قد يكون مؤشرا لأمراض خطيرة

تناول كمية كافية من السوائل يوميًا مفيد جدًا
أفاد أطباء ألمان بأن ظهور سواد أو أكياس تحت العينين والقنوات الدمعية قد يكون عارضاً لوجود أمراض خطيرة بالجسم. وأشار الأطباء إلى أنه كلما كانت الأوعية الدموية غامقة كلما كان السواد حول العينين الناجم عن تكون الصبغات أوضح وكلما كان الجلد تحت العين رقيقاً جداً كلما ظهر السواد بكثافة أكبر. 
 
وأوضحت كريستيان بايرل من نقابة أطباء الجلد والتجميل، أن انتفاخ جفون العينين بدون احمرار غالباً ما يشير إلى الإصابة بمرض في الكلى أو الغدة الدرقية، مشيرة إلى أن تهيج العينين قد ينشط الخلايا الصبغية؛ مما يجعل الجلد غامقاً وتتفتح المناطق المصابة بعد بضعة أشهر. وأضافت بايرل أن نقص إمداد الأوعية الدموية بما يكفي من الأكسجين يؤدي إلى تدفق دم قاتم اللون يحوي كمية أقل من الأكسجين. وأكدت بايرل أن تناول الخمر وقلة النوم ليسا هما السببين الوحيدين وراء هذه الحالات؛ فالذين يعانون من سوء التغذية إضافة إلى الذين يجلسون أمام الكمبيوتر بدون التعرض لهواء جيد غالباً ما تقل لديهم كمية الأكسجين. 
 
ومن جانبه، أوضح الدكتور هارالد بريسر من جامعة ميونيخ بألمانيا، أن السواد تحت العينين يحتاج إلى نسبة كافية من الحديد، وتناول كميات من السوائل ما بين لترين إلى ثلاثة لترات يومياً، وممارسة الرياضة، والبعد عن الضغط العصبي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق