نطاط الطين تعيش على اليابسة و تتنفس الهواء و تتسلق الأشجار

نطاط الطين، سمكة تعيش على اليابسة و تتنفس الهواء و تتسلق الأشجار

نطاط الطين (Mud skipper) هي سمكة غير عادية، بل وأحد أغرب الأسماك من ناحية السلوك وطريقة الحياة. تقضي معظم حياتها خارج الماء، تتنفس الهواء و تزحف على الأرض بواسطة زعانفها الصدرية. الأراضي المشبعة بالطين و التي تنكشف بفعل المد و الجزر كتلك الموجودة في اليابان هي السر وراء استمرارية هذا النوع من الأسماك في الحياة فالطين مصدر غذاء غني جدا لمثل هذه الحيوانات الصغيرة و التي تحصل عليه مباشرة بملامسته لها.





تقوم السمكة بملئ خياشيمها بالماء قبل الذهاب الى اليابسة لأخذ حاجتها من الأكسجين و هذا هو السبب وراء الانتفاخ في وجهها كما أنها تتنفس من خلال جلدها المرطب بالماء و الطين فهي من الاسماك البرمائية. البحث عن الإناث أمر صعب على اليابسة بالنسبة لسمكةنطاط الطين، و لكي يشعر الاخرين بوجوده، تقوم السمكة بالقفز لاقصى مسافة تستطيعها على الطين و تقوم ايضا بابراز زعانفها الظهرية كمؤشر لوجود المنافسين من حولها، يختلف لون الزعانف باختلاف نوع السمكة.




أما عيناها البارزتين أعلى رأسها فهما خير وسيلة للاستطلاع و رصد الأعداء و للحفاظ على رطوبتهما و هي على اليابسة فانهما تنغرزان داخل رأسها الرطب عندما تغمض السمكة عينيها.




 عجيبة أخرى تضاف لهذه السمكة و هي أنها تقوم بتسلق الأشجار.





مشكلة أخرى تواجهها هذه الأحياء المائية التي تعيش على اليابسةهو المحافظة على رطوبة أجسامها، و لتحقيق ذلك يقوم الذكور بحفر خندق على شكل حرف U و يمكن معرفة مدى صعوبة هذا العمل من حجمالطين المتراكم حول الخندق و الذي يحفره الذكر بفمه كما يوضح الفيديو، و كذلك الحاجة الى فتح الخندق باستمرار بعد انسداده بفعل المد و الجزر. في نهاية الخندق يوجد غرفة مليئة بالبيوض، و من مهام الذكر الاخرى أن يحافظ على مستوى الاكسجين في تلك الغرفة و يكون ذلك من خلال أخذ كمية من الاكسجين عند مدخل الخندق و نفثها في الغرفة و تستمر السمكة في تكرار العملية مئات المرات. 



















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق