فتاة ولدت بدون أنف أو عينين تستعد لسلسلة من العمليات النهائية


تحلم فتاة أمريكية حيرت الأطباء ولدت بدون أنف أو عينين أن تستطيع أن تحصل على أنف مثل أي شخص آخر.
وكانت كاسيدي هوبر قد أجرت عمليات جراحية متعددة، وهي في سن الرابعة عشر. والآن تستعد الفتاة التي أصبحت تبلغ 17 عامًا لجراحة معقدة ستشمل وضع أنف بوجهها على أمل أن يقوم الأطباء بترقيع الجلد ليجعلوا لها أنفًا.



ووفقًا لـ"ويب تي في الأمريكية" وصفت الفتاة تجربتها بالاقتراب من المراحل النهائية من عملية جراحية قائلة "أقترب خطوة من أن يصبح لي أنفًا، تمامًا مثل أي شخص آخر". وقد استغرق الأطباء ست سنوات من أجل إعداد وجه الفتاة لاستقبال الأنف. وخضعت كاسيدي في يوليو لعملية تحريك النصف العلوي من وجهها أقرب، مع سحب الجلد لأسفل من جبهتها من أجل جمع ما يكفي لبناء الأنف، وفي العملية التالية سيتم زرع عظام من قفصها الصدري لتوفير جسر. وقد أسست عائلة الفتاة وأصدقائها موقعًا إلكترونيًّا للمساعدة في جمع أموالًا لتكاليف العملية. حيث لا يغطي التأمين الصحي للعائلة سوى 80% من تكاليف العملة، ومن أجل تشكيل الأنف فإنّ لبدكتور ديفيد ماتيوس جراح كاسيدي من ست سنوات سيستخدم نهج الطبقات، من خلال البدء في وضع غشاء قبل أن يستخدم الغضاريف والعظام لبناء الأنف، وبعد ذلك تغطية الأنف بالجلد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق