طفرة في أبحاث علاج العمى



طفرة في أبحاث علاج العمى


لندن قنا قال علماء في بريطانيا، إن فرص علاج العمى باستخدام الخلايا الجذعية، قد حققت طفرة كبيرة.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على الحيوانات ونشرت في مجلة 'نيتشر بيوتكنولوجي'، أن ذلك الجزء من العين المسؤول عن اكتشاف الضوء يمكن إصلاحه باستخدام الخلايا الجذعية.

ويقول فريق البحث بمستشفى مورفيلدز للعيون وكلية يونيفرستي كوليدج لندن، إن إجراء التجارب على البشر حاليا وللمرة الأولى أصبح احتمالا واقعيا، ووصف خبراء هذا الأمر بأنه تقدم كبير ويمثل طفرة هائلة إلى الأمام.

والخلايا المستقبلة للضوء هي الخلايا الموجودة في قرنية العين، وهي التي تتفاعل مع الضوء وتحوله إلى إشارات كهربائية يمكن إرسالها إلى الدماغ. لكن هذه الخلايا يمكن أن تموت في بعض حالات العمى مثل ما يحدث في حالات الإصابة بمرض ستارغاردت 'فقدان البصر التدريجي'، ومرض الضمور البقعي المرتبط بالتقدم في السن.

وهناك بالفعل تجارب تجرى على البشر لاستخدام الخلايا الجذعية، لتحل محل خلايا الدعم في العين التي تساعد الخلايا المستقبلة للضوء على الحياة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق